1

تاريخ في عالم الساعات الراقية

صنعت برميجياني فلورييه، دار الساعات السويسرية الفاخرة الشهيرة، تاريخًا رائعًا في عالم الساعات الراقية دبي، وذلك بالعرض العالمي الأول لساعة يد تستخدم التقويم الإسلامي الهجري الدائم. تم تقديم أعجوبة التصميم الرائع لصناعة الساعات والهندسة المبتكرة لجمهور حصري من كبار الشخصيات، عشاق الساعات الفاخرة ، الجامعين وجمع مميز من ممثلي وسائل الإعلام في حفل رائع أقيم في فندق الفور سيزونز مركز دبي المالي العالمي يوم الثلاثاء 17 ديسمبر.

يعدّ تقديم ساعة اليد الأولى التي تحتوي على التقويم الهجري الدائم دون شك إنجازًا للإبداع الهندسي. يعتمد تقويم الساعة على التكنولوجيا الخاصة التي طورتها شركة برميجياني فلورييه لأول مرة لساعة طاولة حصرية احتوت على التقويم القمري الإسلامي في عام 2011 وترميم ساعة الجيب التي تتضمن التقويم العربي.44554

وقال دافيد تراكسلر، الرئيس التنفيذي لشركة برميجياني فلورييه: “هذا إنجاز رائع حقًا، ونحن فخورون بكشف النقاب عن أول ساعة يد على الإطلاق تحتوي على التقويم الإسلامي الدائم من صنعنا من هنا في دبي، مركز الأعمال، التجارة والمشاريع التجارية في منطقة الشرق الأوسط الأوسع. في برميجياني فلورييه، نحن متخصصون في تحقيق المستحيل، وقد تفوق أساتذة الحرفيين ومصممو ساعاتنا الفاخرة على أنفسهم بفضل قدرتهم على إعادة التصنيع المناسب، إعادة تصور وإعادة تنفيذ الحركات المعقدة التي كانت تشغّل ساعة الطاولة الأولى التي احتوت على القمر القمري الإسلامي في ساعة اليد المبتكرة التي نراها هنا اليوم”.

يعتمد التقويم الإسلامي على دورات القمر، حيث تتكون السنة الهجرية من اثني عشر شهرًا مدة كل منهم 29 أو 30 يومًا – حسب مرحلة القمر. وبخلاف التقويم الشمسي، والذي يستخدم في الغرب، تتغير أشهر التقويم القمري سنويًا بفارق يتراوح بين 10 إلى -12 يومًا. ونتيجة لذلك، يقع كل شهر دائمًا في فصل مختلف، وبالتالي يختلف عن التقويم الميلادي.

كانت بداية الحسابات الإسلامية للوقت هي التقويم “الهجري”، والذي بدأ بهجرة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) من مكة إلى المدينة عام 622 م، وهو العام الذي شهد تأسيس أول مجتمع إسلامي.

تأتي ساعة اليد Hijri Perpetual Calendar (التقويم الهجري الدائم) في علبة قطرها 44.5 مللم من البلاتين وميناء إردوازي. تعرض هذه الساعة الجديدة الساعات، الدقائق والتاريخ بالأرقام العربية، واسم وطول الأشهر بالخط العربي، والسنوات الوفيرة والمشتركة. كما تتضمن الساعة مرحلة القمر بسماء أفنتورين واحتياطي طاقة يصل إلى 48 ساعة. وعلى غرار كافة ساعات برميجياني، فإن كل عنصر من عناصر الحركة، حتى الأجزاء المخفية، يزينه متخصصون في الشركة. بالإضافة إلى ذلك، تحتوي الساعة على دوار من البلاتين. لا توجد في هذه الساعة مكونات مصنوعة من الذهب.

لقد تم التفكير مليًّا في كل تفصيلة من تفاصيل هذه الساعة المذهلة التي تتضمن عناصر مستوحاة من العمارة العربية – تتبنى الجسور شكل أقمار تنمو وتصغر، وربع الحزب ، وهو رمز إسلامي يمثله مربعان متداخلان.

1111

تأسست ماركة صناعة الساعات الراقية هذه، التي اشتقت اسمها من اسم مؤسسها، صانع ومُرمم الساعات ميشيل برميجياني، في عام 1996 في مدينة Fleurier، بالوادي السويسري Val-de-Travers. وبفضل مركز صناعة الساعات الخاص بها والذي يضمن استقلاليتها، يتسنى للماركة إحكام سيطرتها الكاملة على عملية الإنتاج فضلا عن حرية الإبداع المتفردة. على مدار عشرين عاما، تكمن السمات المميزة لماركة برميجياني فلوريه Parmigiani Fleurier في ساعات تستدعي أقصى درجات الاحترام والتقدير، بالتناغم مع التقاليد العريقة لصناعة الساعات. إنها ثمرة جهد عمر طويل – إنها نِتاج جهود Michel Parmigiani والمواهب الفذة التي تساعده والعلاقة الخاصة بين الجهة الصانعة والتحف النادرة من الماضي الجميل، وهو ما يتيح خلق مستقبل مشرق.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *