3

تعقيد ميكانيكي

بعد عامين من ظهورها للمرة الأولى، تجدد برميجياني فلورييه جمالية إصدار توندا 1950ليون بإصدار رجالي إلى جانب الإصدار النسائي. كلاهما يُبرز شاعرية “التقويم القمري” التي تنير الميناء بشكل جديد. خلف هذا التناغم، من السهل تناسي التعقيد الميكانيكي المطلق المطلوب لعمل حركة ذاتية التعبئة رقيقة للغاية والتي تتضمن مؤشرات وقت عديدة. تعد توندا 1950 ليون قوة فنية وتقنية في آن معا.

33في علبة من الذهب الوردي وميناء اردوازي اللون، تجسد توندا 1950 ليون الرجالية الساعة الكلاسيكية الأنيقة. يقع التقويم القمري، الذي يُظهر نصفي الكرة الأرضية، عند الساعة 10 تماماً بدلاً من موقعه السابق عند الساعة 12 تماماً. يوازن هذا الشكل بين التاريخ عند الساعة 3 والشعار عند الساعة 1 ونافذة الثواني الصغيرة عند الساعة 6. كافة تأشيرات الوقت مصممة لتقديم ميناء غاية في التناغم.

تتمثل مزايا الطراز النسائي في علبة الذهب الوردي، ميناء عرق اللؤلؤ، والضوء الذي يتلاعب عبر الأحجار الكريمة، وهو مزيج لا محالة ساحر. تزين القطعة بعض اللمسات الأنثوية، مثل القمر عند الساعة 10 المثبت وسط سماء مرصعة بالنجوم، والمخطط الذهبي حول نافذة التاريخ عند الساعة 4. أخيراً، تم تصغير الميناء قليلاً كي تستوعب طارة أعرض قليلاً، ما يسمح بترصيع مزيد من الماسات في الداخل. تقدم توندا 1950 ليون النسائية بريقاً استثنائياً، يتميز عن أي ساعة أخرى.

تدين توندا 1950 ليون  بحجمها الرشيق إلى عيارها PF708، وهو آلية تجمع بين الدقة والموثوقية مع التعبئة الأوتوماتيك بفضل الدوّار البلاتيني الصغير. تم ترتيب عناصره بعناية على اللوح الأساسي لضمان عرض بيانات الوقت المختلفة بتناغم. كممارسة قياسية في برميجياني فلوررييه، وأحد معالمها المميزة ، تتميز بتشطيبات وجسور مشطوفة يدوية التنفيذ. ويكتمل هيكله المتميز بديكور “Côtes de Genève”.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *