Carbon_-1050-x-550-1050x550

كربون ريسر

الإثارة، سيارات السباق، الفورميولا وان، حتى أول لمحة لطراز رجيوليتر كلاسيك كربون ريسر كلها أمور تدخلك بقوة إلى عالم سباقات السيارات، كما هذه الساعة الخاصة، بأسلوب مقصورة السيارات، من المؤكد أنها مثيرة.

تتميز الساعة الجديدة بعلبتها المميزة مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، وتأتي بميناء شبكي عالي التقنية من الكربون إضافة إلى شكل عداد السرعة الذي يصرخ بـ Carbon_-425“السرعة”. يجمع الطراز الجديد بين الألوان المرتبطة عادة بسباقات السيارات: اللون الأحمر للتسارع، والكربون الأبيض والأسود. يشبه تصميم هذه الساعة عداد السرعة، مع عقرب الطاقة الأحمر على شكل إبرة عداد السرعة.

يمكن أيضًا قراءة الشكل المثلث المذهل لعقربيْ الساعات والدقائق بشكل تام في الظلام، وذلك بفضل تطعيمات مادة سوبرلومينوفا المضيئة للغاية. نمط غيوشيه على ميناء الساعة غير تقليدي هو الآخر: فالصنعة اليدوية الفخمة القديمة التي تعود إلى قرون من الزمان لنمط الغيوشيه مدمجة هنا بكربون نحيف للغاية من الدرجة الأولى لسباقات السيارات.

نمطيًا لكرونوسويس (إنجاز بارز للعلامة في الثمانينيات)، يُصنع ظهر العلبة من بلور الزفير ومن خلاله يمكنك أيضًا رؤية القلب النابض للساعة، حركتها – تمامًا مثل سيارات السباقات التي تظهر محركاتها بكل فخر تحت الزجاج. ويمكنك أيضًا الاستمتاع برؤية دقة الميكانيكا من خلال ميناء الثواني المهيكلة،  والمستوحى بصريًا من التصميم المثقب لحافة سيارة سباق.

المحرك عالي الأداء للساعة هو عيار C.295 الأوتوماتيك الذي يحتفظ باحتياطي الطاقة لأكثر من 40 ساعة، وقد  خضع العيار لتعديل رجيوليتر داخليًا في كرونوسويس.  تأتي Regulator Classic Carbon Racer بعلبة متينة تقاوم تسرب المياه حتى عمق 10 بار (100 متر)، ما  يجعلها الساعة المثالية لكل مناسبة – حتى خارج الحلبة. تأتي الساعة إما بسوار مميز من الفولاذ أو بحزام من المطاط رياضي لإكمال التصميم الأنيق على معصمك.

ترجع العلاقة بين آليات كرونوسويس المعاصرة وسباقات السيارات إلى عهد قديم. لقد أثبت الشركة المملوكة للعائلة بالفعل حرصها على الشراكات التعاونية مع علامات ألفا وأودي، ومرارًا وتكرارًا، قدمت إصدارات صغيرة محدودة لساعات استثنائية.

تأسست كرونوسويس عام 1983، في خضم أزمة الكوارتز عندما لم يواصل سوى الرواد الرؤساء فقط إيمانهم بالساعة الميكانيكية. روح المبادرة والاختراعات الخلقية مثل ظهر العلبة من زجاج الزفير الذي يغطى الحركة، تصميم لا لبس فيه وإنتاج السلسلة الأولى من تعقيد المنظم ، كساعة معصم جعلت كرونوسويس فريدة وناجحة.

ساهمت العلامة بشكل كبير في إحياء صناعة الساعات السويسرية. تركز كرونوسويس اليوم على جذورها من خلال إعادة اختراع نموذجها الأنجح، رجيوليتر، وفقًا للمعايير الحديثة للقرن الحادي والعشرين. يقع مقر الشركة الرئيسي في لوسيرن بسويسرا، حيث تقوم الشركة بتصنيع بضعة آلاف فقط من الساعات سنويًا وفقًا لمعايير الجودة السويسرية الصنع.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *